الرئيسية » منوعات » خواطر وأشعار

خواطر وأشعار

مشنقةٌ

  شعر: كرم صابر   كنت معلقًا فى سارى سفينة بحبلٍ كأنه مشنقةٌ يترنحُ جسدى على جوانبها فيتساقطُ الرذاذُ على وجهى كأنه شظايا الموتِ ينزل القبطانُ بحبلِهِ المشدودِ على رقبتى فتلامسُ أقدامى المياه يشدُّ درعه المفتولَ بدمى فيلامسُ جسدى الهلبُ يرخيه قليلاً ليربطَ ذراعى وقدمى بالحبالِ يقتربُ بجثتى من المياه ويشدُّ أطرافى تتمزقُ ضلوعِى وينظرُ إلى وجهى المتألمِ ويضحكُ يعايرُنى ...

أكمل القراءة »

“الله يرحم حنانه”.. إهداء الي الشاعر الراحل “سيد حجاب”

  شعر: حسين جعفر   الله يرحم عنيه كانت بتحب لاخضر الله يرحم ايديه عرقت عنبر وسكر الله يرحم دماغه ف النور دايما تفكر وتوسع كل ضيقة رغم الدنيا الخنيقة بتدوّر ع الحقيقة وتقول للحلم زهّر الله يرحم لسانُه صانُه وخلاه حصانُه صبح فارس زمانه بالصدق عاش وعبّر الله يرحم حنانُه قدر ف الكون يأثّر ويحبّل ألف عبلة بالفين أدهم ...

أكمل القراءة »

هادي وفاكرينه ساكت

  شعر: حسين جعفر   هادي وفاكرينه ساكت ساكت فاكرينه راضى راضى وفاكرينه خانع مع إنه لسه قايم يادوب بيقول: يا هادى وناشر لابتسام ومطلّع الغضب زي النور بالتمام جي بنار الحطب ولّا بنار الحجر ده شعب اما انفجر قام يجرى ع الرصاص بحتة من حجر وبحتة من بصل خلا الغاز استغاث رغم الدموع مطر فرحان يا شعب بيك واحد ...

أكمل القراءة »

“ترنيمةٌ عن الرضا”

  شعر: مؤمن سمير   بيتٌ وحيدٌ في صحراء لا أشباحَ تؤنسهُ ولا ذكريات .. اعتادَ جفافَ حلقِهِ وكان يبتلع رجع الحروف ويقولُ هذا طعامي .. الرعدُ لايخيفُ ولا يُسَلِّي والغيماتُ مجرد حشراتٍ تحفرُ في الرمل ولا تخدش سكونَهُ .. لم يجرب الحرب وروائحها ولم يصحو على قذيفةٍ تخلع ذراعه وتحط مكانها ثدياً أو شجرةً .. لم يتمشى مع رصاصة ...

أكمل القراءة »

(مصرنا اليوم) تنشر أحد الأعمال الأدبية، للكاتبة الأديبة “عبير درويش”(حجاب)!  

قصة قصيرة عبير درويش تنشر (مصرنا اليوم).. أحد الأعمال الأدبية، للكاتبة الأديبة “عبير درويش” ذات الإنتاج الدافق المتميز، والذي ربما تعبر عنه “حجاب” في ما ساقته من صور فنية – رغم إختزالها – غنية المشاعر، ووضوح الرؤية الرفيعة في مشاهدها الذاخرة علي قصرها.. والجدير بالذكر أن هذا النص الأدبي المميز، مقدم منذ أكثر من عامين كاملين، ضمن مجموعة قصصية للمؤلفة، ...

أكمل القراءة »

“يا نبيذنا المغشوش ..”

شعر: مؤمن سمير لم تنجح الثمالةُ في حَلِّ معضلة ذكراكِ بل حَطَّمَت البابَ وأغرقت البحرَ بين فَكَّيْ الوحشِ الأخير . امتلأت الحوائطُ بالسيقانِ وبالقبلاتِ الدَوَّارةِ بلا مأوى .. بالحزن المتلصص على صخَبِ الموائدِ المجاورةِ وبطعم الحريقِ وانكشافاتهِ المريعةِ . تقولُ ، أرواحَكم .. سيبوا أرواحكم تسقطُ تحت الأرضِ أو قبلَ وقفةِ السماءِ العجوزِ .. انهمروا من سِرِّكُم حتى البدايةِ اخلعوا ...

أكمل القراءة »