وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، إن السيسي بحث أثناء الاجتماع، الذي حضره وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي وعدد من كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين، “تعزيز أوجه التعاون بين الجانبين خاصة على الصعيد العسكري، بما يساهم في تحقيق المصالح المشتركة للبلدين وعلى رأسها مكافحة الإرهاب واستعادة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف المتحدث أنه تم خلال اللقاء “التباحث حول التحديات الإقليمية والدولية، خاصة مكافحة الإرهاب والتطرف، حيث شدد الرئيس في هذا الاطار على ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتجفيف منابع الإرهاب وأهمية التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط”.

وبحسب المتحدث المصري، فقد أكد ماتيس أثناء الاجتماع “دعم بلاده لمصر ووقوفها بجانبها في حربها ضد الإرهاب”.

كما أكد حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون مع مصر في مختلف المجالات، مشيراً إلى ما تمثله مصر كركيزة أساسية للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.