وقال راضي، الذي يتخذ من لندن مقرا له،تم اغتيال المناضل أحمد مولا أبو ناهض.. في باب منزله في مدينة لاهاي الهولندية بثلاث رصاصات واحدة في رأسه و اثنان في قلبه..”.

وأضاف راضي إن “الاغتيال هو سياسي بامتياز لأن الضحية رئيس حركة النضال العربي ومطلوب لإيران”، مؤكدا ان طهران طالبت من الشرطة الدولية “الإنتربول” تسليمه لمحاكمته.

ووصف راضي الراحل أبو ناهض بـ”المناضل”، في إشارة إلى ترؤسه حركة التي تسعى إلى جانب حركات أخرى في رفع الظلم عن العرب في إيران و”تحرير” الأحواز من “الاحتلال الفارسي”.