وأكد مايكل إنغلاند المتحدث باسم الإدارة أن ذلك التغيير يستهدف “التصدي بصورة كافية للتهديدات الناشئة للشحنات وزيادة الحد الأدنى لأمن الطيران العالمي”.

وأضاف أن التوجيهات الجديدة تلزم باتخاذ إجراءات طوعية تتبعها تركيا بالفعل وستضمن “فحص الشحنات المنقولة جوا إلى الولايات المتحدة وتأمينها وفقا لبرنامج الفحص المسبق للشحن الجوي”.

وقال مسؤولون إن القرار جاء بعد واقعة في استراليا واستنادا إلى تقارير للمخابرات.

وأشارت الشرطة إلى أن رجلا استراليا أرسل في يوليو تموز شقيقه إلى مطار سيدني ليلحق برحلة تابعة لشركة الاتحاد للطيران حاملا دون أن يدري قنبلة محلية الصنع مخبأة في مفرمة للحم صنعت بناء على توجيه من قائد كبير في تنظيم داعش.

وأكد مايكل فيلان نائب مفوض الأمن الوطني أن المتفجرات التي استخدمت في صنع القنبلة أرسلت في شحنة جوية من تركيا في إطار مؤامرة “أوعز بها ووجهها” تنظيم داعش.