وأوضحت وزارة السياحة الكوبية أن معظم السياح تم اجلاؤهم من الشواطئ في شرق ووسط الجزيرة المتوقع تعرضها للإعصار.

وتم اجلاء أكثر من 6 ألاف سائح إلى مدينتي فارداريرو وهافانا اللتين تعتبران خارج نطاق الخطر، بحسب مسار الإعصار الحالي.

فيما تم نقل نحو 2400 سائح آخرين من إقليم كماغوي شرقا لداخل الجزيرة الآمن.

وقال وزير السياحة الكوبي “وفرنا الحماية الكاملة لمعظم السياح الكنديين الذين يشكلون 60% من مجموع السياح”.

وخلال الأيام الاخيرة، أعادت شركات السياحة الكندية بعض زبائنها لبلادهم.

ويشق إرما طريقه غربا في الكاريبي محملا برياح سرعتها 295 كلم في الساعة.

وقال خبراء الطقس الفرنسيون إن إيرما عصف بأقصى قوة لأكثر من 33 ساعة، ما يجعله العاصفة العنيفة الأطول مدة منذ أن بدأت الأقمار الاصطناعية بتسجيل هذه العواصف في سبعينيات القرن الماضي.

وخلفت العاصفة وراءها دمارا كبيرا. وقال الصليب الأحمر الدولي إن 1,2 مليون شخص تأذوا بالإعصار إرما، ويمكن أن يرتفع عددهم إلى 26 مليونا.

ويتوقع أن يضرب الإعصار الأطراف الشمالية لجمهورية الدومينيكان وهايتي في وقت لاحق الليلة وأن يواصل سيره شرقا فوق كوبا قبل أن ينحرف شمالا باتجاه ولاية فلوريدا في شرق الولايات المتحدة.