ويقول كريم الشرقاوي تاجر ماشية من الفيوم لـ”رويترز”: “الإقبال ضعيف للغاية. العام الماضي كنت أبيع من 10 إلى 15 رأس ماشية في الأسبوع، وهذا العام أبيع نحو 3 رؤوس فقط أسبوعيا”.

ويبلغ متوسط سعر كيلو اللحوم الحمراء نحو 100 جنيه (5.67 دولار)، ويرتفع إلى ما بين 140 و150 جنيها للحم الضأن لدى القصابين، ولكنه يصل في المجمعات التابعة لوزارة التموين ووزارة الزراعة وبعض المحافظات إلى ما بين 80 جنيها و100 جنيه للكيلوغرام.

وقال محمد شرف نائب رئيس شعبة القصابين باتحاد الغرف التجارية: “الإقبال على الشراء أقل من المتوسط… التراجع بسبب قرب العام الدراسي الجديد ومصروفاته الكثيرة، ولذا شراء اللحوم يأتي في أولوية متأخرة لدى المواطنين”.

وأضاف: “أسعار العجول وصلت إلى 60 ألف جنيه مقابل 40 ألفا العام الماضي، ووصل متوسط سعر الخروف إلى 4 آلاف جنيه من 2500 جنيه العام الماضي”.

وقال كريم قرني، صاحب محل جزارة: “الجزارون (القصابون) يتعرضون لخسارة بسبب حالة الركود. أغلقت محلي العام الماضي عقب عيد الأضحى لمدة ثلاثة أشهر”.

ولم تستطع سناء إبراهيم، ربة منزل من الفيوم، أن تخفي غضبها قائلة: “مفيش أضحية السنة دي… فرحة العيد راحت خلاص. الأسعار مش معقولة واحنا مش قادرين نستحمل الوضع ده”.

ويشكو مصريون من بين ملايين يعيشون تحت خط الفقر من أنهم قد لا يجدون قوت يومهم بعد القفزات المتتالية في الأسعار، ويبلغ الحد الأدنى للأجور في مصر 1200 جنيه.

وبدأت القوات المسلحة في مصر منذ نحو عامين في توفير أعداد كبيرة من السيارات التي تجوب جميع أنحاء البلاد وخاصة المناطق الشعبية والفقيرة لتبيع اللحوم والدواجن والسلع الأساسية بأسعار مخفضة في محاولة لتخفيف العبء على المصريين.

ولجأ بعض المصريين هذا العام لشراء الأضاحي بالتقسيط أو بالمشاركة مع الأصدقاء والأقارب للتغلب على ارتفاع الأسعار والذي يتراوح ما بين 30 و50 بالمئة في بعض المحافظات.