الرئيسية » العرب والعالم » أخبار العالم » استراليا » نائبة عمالية من شمال استراليا تدعي ان المداهمات الارهابية في سدني هي مفتعلة لدعم شعبية الإئتلاف

نائبة عمالية من شمال استراليا تدعي ان المداهمات الارهابية في سدني هي مفتعلة لدعم شعبية الإئتلاف

Share

اعلنت ساندرا نلسون وهي نائبة عمالية في المجلس التشريعي في الاقليم الشمالي ان المداهمات الارهابية في سدني هي جزء من مؤامرة الإئتلاف لرفع شعبيته بعد ان وصلت شعبية الحكومة في الاستفتاءات الى مستويات متدنية.
ولجأت ساندرا نلسون الى صفحتها الخاصة على تويتر لتطلق اتهاماتها بعد ان استمعت الى برنامج (Q+A) سؤال وجواب على شبكة الـ ABC.
وكتبت ان شعبية الاحرار والحزب الوطني هي سيئة، لذا اصبح لدينا الآن «عملية ارهابية». كم هو مقنع هذا الحدث.
وعندما اتصل بها الاعلامي تيد ماكدونالد للاستفسار اجابت انه يصعب التأكيد على اي شيء، لكن ما نشر يخلق حالة من الذعر.
لكن يبدو ان ساندرا نلسون تلقت موجة من الانتقادات فلجأت الى تعديل لغتها: فقالت: انني ادرك الآن انني كنت مخطئة عندما اطلقت تعليقاتي السابقة. واحسست انني غير مسؤولة عندما اعدت قراءة ما كتبت.
لكن رغم اعترافها بخطئها اصرت النائبة العمالية على اعادة صياغة آرائها مدعية ان تعليقها جاء من ضمن تبادل الآراء حول ما حدث في سدني.
ودعت نلسون الاحزاب السياسية ومن ضمنها حزب العمال الذي تنتمي اليه للتوقف عن استغلال الارهاب كمطية سياسية.
هذه الآراء دفعت الوزير الفيدرالي للسكان الاصليين نايجل سكاليون للرد عليها واصفاً تعليقاتها انها مسيئة.
وحاول اعضاء في حزب العمال التملص من آراء زميلتهم مؤكدين انها تعبر عن وجهة نظرها الخاصة ولا علاقة للحزب بها. ووصفت نائبة رئيس الوزراء نيكول مانيسون الملاحظات انها غير ملائمة وانه لم يكن يتوجب نشرها على صفحة تويتر وعليها بالتالي ان تقدم اعتذارها.

Share