ولم يكشف مسؤولو الأمن عمن يعتقدون أنه يقف وراء الهجوم الذي وقع على بعد كيلومترات قليلة من الميناء النفطي، ولم يتسبب في أضرار مادية.

وأظهرت صور حصلت عليها رويترز سيارة زرقاء انتزع البابان الأماميان فيها قرب حاجز رملي وأشلاء متناثرة على الأرض بالقرب منها، ويبدو أنها أشلاء المفجر.

كما ظهرت في الصور أغلفة صواريخ فيما يبدو، وقال المصدر الأمني إن السلطات عثرت عليها داخل السيارة.

واستؤنف العمل في ميناء السدر الذي يقع على بعد نحو 180كيلومترا شرقي سرت وعلى بعد نحو 320 كيلومترا جنوب غربي بنغازي العام الماضي، بعدما استعاد الجيش الوطني الميناء وثلاثة موانئ أخرى.