وأفاد مراسلنا بأن عملية الدهس جرت في منطقة يقطنها الجزائريون والصوماليون واليمنيون والبنغال ويوجد بها مسجدان، ورجح شهود عيان أن يكون دافع الحادث انتقاميا في رد فعل على هجوم لندن الأخير.

وذكر قسم الطوارئ في لندن أنه أرسل عددا من سيارات الإسعاف لتقديم العلاج للمصابين.

وأفادت أنباء أولية عن سقوط 10 قتلى وأكثر من 10 جرحى بينهم حالات حرجة.