الرئيسية » Slider » صراخ و عويل بمنطقه الزرايب

صراخ و عويل بمنطقه الزرايب

Share

مأساه شهدتها منطقه 15 مايو بسبب الجو السئ و العواصف التى تمر بها البلاد هذه الايام .
دموع وصراخ وحسرة ومحاولات للمواساة. مشاهد رسمتها ملامح أهالي ضحايا انهيار عدة منازل في منطقة الزرايب بمدينة 15 مايو بحي بحلوان، نتيجة مياه الأمطار الشديدة التي أغرقت المنازل، وأدت إلى انهيار عدد منها.
10 ضحايا شُيعت جثامينهم، اليوم السبت، أجبرتهم ظروف حياتهم على البقاء بالقرب من مجرى السيل بـ15 مايو، نفس المجرى الذي أنقذ حياة الآلاف من المواطنين من سكان المنطقة الجنوبية بالقاهرة كان السبب في إزهاق أرواح 10 أشخاص.
وشاركت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، اليوم السبت، بجنازة ضحايا انهيار منازل منطقة الزرايب بـ15 مايو بحي حلوان، نتيجة السيول التي تعرضت لها المحافظة.
وتواصل نيابة التبين و15 مايو، التحقيق في واقعة انهيار منازل منطقة الزرايب، والتي وصل عدد الضحايا فيها إلى 10 حالات، وتبين من المعاينة الأولية أن المنازل كانت عبارة عن “عشش” عشوائية وموجودة في مخرات السيول حيث تسببت الأمطار الغزيرة في تجريف البيوت مما أدى إلى انهيارها.

وفي نفس السياق، تلقت الوزيرة تقريرا من غرفة عمليات فريق التدخل السريع بالوزارة والمحافظات، يشير إلى التعامل مع 500 حالة من المشردين والأسر المتضررة من الطقس السيئ على مستوى الجمهورية، ونقل 45 مسنا منهم إلى دور الرعاية لتلقي الرعاية والخدمات المختلفة ممن وافقوا على ترك الشارع، والتعامل مع 15 طفلا من مفتقدي الرعاية تم إيداعهم بدور الرعاية، و278 أسرة تتضرت من الطقس غير المستقر، وقام الفريق بتوزيع 500 بطانية و578 وجبة ساخنة.

وأبرز التقرير التعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، الذي ساهم في رعاية المشردين وقيام بعض المؤسسات في المحافظات بفتح أبوابها لاستقبال أعداد من المشردين.

ووجهت وزيرة التضامن باستمرار عمل فرق التدخل السريع على مستوى الجمهورية، والعمل على مدار ساعات اليوم خلال ظروف الطقس السيئ؛ لإنقاذ المشردين.

Share