الرئيسية » Slider » الموقف فى ليبيا يزداد اشتعالا

الموقف فى ليبيا يزداد اشتعالا

Share

غادر المشير خليفة حفتر موسكو رافضا التوقيع على وقف اظلاق النار بعد ان طلب مهلة مساء يوم الاثنين الى صباح اليوم التالى لدراسة الوثيقة التي وافق عليها خصمه رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها أمميًا فايز السرّاج، لكنه غادر موسكو بدون توقيع الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية أنقرة وموسكو، على ما أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.
وكان من المقرر أن يتفق الطرفان على شروط وقف إطلاق النار الذي دخل حيّز التنفيذ ليل السبت الأحد، في محادثات عززت الآمال بشأن وضع حد لآخر موجة من القتال التي تهزّ البلد الغني بالنفط منذ اندلاع انتفاضة في 2011 دعمها حلف شمال الأطلسي وأدت الى مقتل معمر القذافي.

وخلال محادثات استمرت تقريبا لنحو ثماني ساعات، حث الوسطيان الروسي والتركي الطرفين المتنافسين على توقيع هدنة ملزمة تنهي حربهما وتمهد الطريق لتسوية قد تؤدي لاستقرار هذا البلد الواقع في شمال أفريقيا.

ومسعى السلام التركي الروسي، الذي بدا أنه شهد إجراء محادثات غير مباشرة مرهقة بدلا من محادثات مباشرة بين الوفدين الليبيين، هو أحدث محاولة لإنهاء حالة الفوضى المستمرة في ليبيا منذ الإطاحة بحكم معمر القذافي في 2011.

وفي سياق متصل أكدت صحيفة المرصد الليبية المقربة من حفتر هذا النبأ، قائلة إن “المشير خليفة حفتر والوفد المرافق له غادروا موسكو فعلًا بوقت سابق من هذه الليلة ولن يكون هناك توقيع على أي وثيقة على حساب تضحيات الأبطال وطموحات الليبيين في الخلاص ومنع الجيش من ممارسة واجباته في حصر السلاح وضبط النظام العام”.

توعد الرئيس التركي أردوغان، المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي إثر مغادرة الأخير لموسكو دون التوقيع على اتفاقية وقف إطلاق نار مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني التي تدعم الميليشيات الإرهابية المسلحة بليبيا. وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام كتلته النيابية في البرلمان، بحسب CNN، “لا يمكننا السكوت حيال ما يحدث في ليبيا لو لم تتدخل تركيا لاستولى المشير حفتر على كامل ليبيا”. وتوعد بتلقين حفتر الدرس اللازم، مستطردًا: أن ليبيا كانت لعصور طويلة جزءًا هامًا من الدولة العثمانية”، لذلك لا يمكن لتركيا أن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يجري هناك. وتابع، “إن نصرة أحفاد أجدادنا في شمال إفريقيا تأتي على رأس مهامنا. إن أبناء كور أوغلو (أتراك ليبيا) سواء عندنا مع تركمان سوريا والعراق وأتراك البلقان وأتراك الأهسكا في القوقاز، نحن على وعي بمسؤوليتنا التاريخية تجاه إخوتنا العرب والأمازيغ والطوارق في ليبيا”.

 

Share