الرئيسية » Slider » يا امة صحكت من جهلها الامم

يا امة صحكت من جهلها الامم

Share

انتشر على اليوتيوب مقطع فيديو لسكان بلدة باستراليا يرفضون مصافحة الوزير الاول الاسترالي و يقومون باهانته و طرده بسبب الحرائق التى حدثت فى الاونة الاخيرة و من قبلها انتشر فيديو اخر عن شخص يعمل بعمل تطوعى  يوبخ رئيس الوزراء الكندى بسبب ان موكبة عطل عمل هذا المواطن و اخر يوبخ رئيس الوزراء البريطانى .لم يعتقل اى من هئلاء المواكنون لم يضربوا او ينكل بهم لم يهددوا بهتك عرض  نسائهم او ضياع مستقبلهم لم يهاجموا من وسائل الاعلام او يتهموا بالجنون . انهم أمنون يعيشون بسلام الى الان . حينما شهدت هذة المقاطع سألت نفسى اهم يعيشون على نفس كوكبنا ام اننا من حقب قديمة نعيش فى نفس زمانهم . أيستطيع شخص أن يطالب بحقه من مسئول ببلدنا ؟ أيستطيع أن يجاهر برأية ان كان هذا الرأى يتعارض مع سياسات الحاكم دون ان يعترية الخوف و يعيش حبيس القلق من اعتقال او سجن او تشوية للسمعة ؟
الى متى ستظل رؤسنا فى الرمال نرى هذة الانسانية التى يعيشها الغرب  و تتعالى الاصوات داخلنا تطالب بالمساواة و الحق و العدل و لكن هذة الاصوات لا تجرؤ ان تصل الى شفاهنا ؟ولا نجد بديل الا ان نقنع انفسنا بأنهم كفرة مصيرهم جهنم و اننا نحن العرب اساس الحضارة و التقدم فى كل العالم . نحن نرى الظلم و الجهل و الفقر فى بلادنا العربية بينما يعيش الغرب فى حضارة و تقدم و حرية و حقوق انسان وبدل من ان نطالب بأن نتخذ نفس المبادئ و طريقة العيش التى لهم  لا نجد الا ان نقنع انفسنا بأننا الافضل و الاعلى و اكثر الشعوب اصالة و تحضر .
يضع الالمان على الاشجار الملابس الشتوية الجيدة جدا بعد غسلها و كيها لعل احد يحتاج اليها فيأخذها مجانا . تقدم كل اوروبا الطعام المجانى كل يوم لمن يريد بلا اى مقابل فى اماكن نظيفة و مرتبة جدا و بكل انسانية و احترام . يقدم الصليب الاحمر فى النمسا كل يوم سبت الطعام الجاف و الحلوى بكميات ضخمة جدا لكل من يريد بلا اى مقابل . تقدم الكنائس فى ايطاليا كل يوم لكل محتاج الملابس الجديدة و المستعملة مع الوجبات الاساسية . يوجد بأسبانيا العديد من المراكز المفتوحة يوميا طوال اليوم تقوم بغسل الملابس و كيها و تقديم ادوات النظافة الشخصية من ماكينات الحلاقة و غيرها مجانا للمتشردين بالشارع و الذين بلا مأوى . العديد من المبانى تفتح يوميا بالنمسا للمتشردين للمبيت و يتم تنظيفها يوميا كالفنادق . يحصل اللاجئ القادم من اى بلد الى اوروبا من اول يوم لوصولة على مرتب شهرى و ملابس مجانية و سكن مجانى و تعليم و تأمين صحى مجانا بالاضافة الى الكروت و التى تتيح لةم فرص للتسوق و التنزة فى اماكن الترفية و يهتمون بتنمية هوايتهم حتى انهم يحصلون على ما لا يحصل علية المواطن الاوروبى لانهم يؤمنون بحقوق الانسان ومساندة المظلوم و الضعيف و متضررى الحرب . تتاح الفرصة لكل صاحب رأى للتعبير عن رأية فى اى شئ فى اى وقت و اى مكان بشرط احترام الاخر .
و فى وسط كل هذا تتعالى الاصوات بأننا العرب اصحاب الامجاد و الهمم المرفوعة .
تسلب مننا حريتنا و حقوقنا و حياتنا و لا نتقن سوى خداع انفسنا .
صدق المتنبى حينما قال يا امة العرب  يا أمةً ضحكتْ من جهلها الأمم .

 

Share