الرئيسية » اعلام » وزراء إعلام دول التحالف: الحوثيون أداة إيرانية لتهديد الاستقرار

وزراء إعلام دول التحالف: الحوثيون أداة إيرانية لتهديد الاستقرار

Share

اعتبر وزير الإعلام السعودي الدكتور عوّاد العواد أن ميليشيات جماعة الحوثيين «إحدى أدوات إيران لتهديد استقرار المنطقة»، لافتاً إلى أن» التحالف العربي كان ملزماً التصدي لهذه الميليشيات لقطع أذرع إيران في المنطقة وإعادة الشرعية إلى اليمن».

وحدد العواد في كلمة ألقاها خلال افتتاح اجتماع وزراء إعلام الدول الأعضاء في تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي عقد في جدة أمس، ثلاثة محاور رئيسة، لخصها في «مراجعة الجهد الإعلامي لدول التحالف خلال الفترة الماضية ومدى تحقيقه أهدافه، وتعزيز جهود التعاون الإعلامي والبحث في سبل تطويرها، والتصدي للإعلام المعادي للتحالف وتنسيق الجهود لمواجهته وكشف أجندته».

وأضاف: «لا يخفى عليكم ما تفعله وسائل الإعلام المعادية لدول التحالف والحكومة الشرعية اليمنية، من تزييف وخداع واختلاق قصص كاذبة وترويج للإشاعات، وبث معلومات مشوّشة، والعمل على التأثير على العقول والعواطف. والتشكيك في كل ما يحققه الجيش اليمني وقوات التحالف من انتصارات على أرض المعركة، وما يبذلونه من مساعٍ ديبلوماسية ناجحة وإنجازات في شتى المجالات».

وأشار إلى أن «مواجهة الإعلام المضلل في حاجة ماسة إلى تكثيف الجهود، لفضح جرائم الحوثيين في حق أبناء الشعب اليمني، وممارساتهم غير الإنسانية وسلوكياتهم غير الأخلاقية والإجرامية، عن طريق وسائلنا الإعلامية المختلفة، والتنسيق لتوحيد الخطاب الإعلامي لدول التحالف».

وأكد أن «المواجهة في حاجة أيضاً إلى إيصال رسائل إعلامية تبرز انتصارات الجيش اليمني وإنجازاته، وجهود قوات التحالف في الجوانب الإنسانية والسياسية والعسكرية، والعمل على كشف التزييف الذي تمارسه الميليشيات في تغطياتها لسير المعارك، وما تطرحه وسائل إعلام إقليمية ودولية لا تتحقق من مصادرها، تنقل مواضيع مضللة على الصعيدين السياسي والإنساني في اليمن، وتلفق التهم ضد دول التحالف في ممارسات إعلامية غير مهنية».

إلى ذلك، طالب وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بـ «الضغط على الحوثيين للإفراج عن المخطوفين من صحافيين وسياسيين وناشطين وأعضاء في منظمات المجتمع المدني ومدافعين عن حقوق الإنسان». ونوه إلى أن الميليشيات «عملت على تغير المناهج الدراسية وحولت بعض المساجد إلى سجون ومعتقلات سرية»، لافتاً إلى أن الحوثيين «عملوا على تحويل المدارس إلى مقار تعمل على التغرير بالأطفال وتجنيدهم، والزج بهم في جبهات القتال».

وأضاف الأرياني: «أتمنى أن نخرج باستراتيجية إعلامية تواجه مشاريع إيران الطائفية في المنطقة، وتعزز التعاون الإعلامي من أجل تقوية دور المؤسسات الإعلامية اليمنية في مواجهة المشاريع الطائفية، ومكافحة الإرهاب والتطرف، وخلق وعي مجتمعي».

ودعا وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري إلى «وضع خريطة طريق إعلامية لشرح أبعاد عملية تحرير مدينة الحديدة، وأهمية مينائها».

وشدد في كلمته على أهمية أن «تبرز خريطة الطريق الإعلامية جهود التحالف لدعم الشرعية في اليمن في كل المجالات، والحفاظ على أرواح المدنيين وتوفير الاحتياجات الإنسانية لهم». وأكد أن «للإعلام أهمية كبيرة في نقل الأهداف الاستراتيجية لأي قضية وإيضاحها. ولا بد لنا كي ندعم عملياتنا ضمن التحالف أن ننجح اليوم في وضع خطة واضحة المعالم دقيقة الأهداف لننقل للعالم أجمع ما يقدمه التحالف لنبدد مشاغلهم».

ودعا وزير شؤون الإعلام البحريني علي الرميح إلى «اتخاذ إجراءات قانونية ومهنية وفنية ضد قنوات فضائية عربية مثيرة للفتن والقلاقل، لوقف أنشطتها التحريضية ومساعيها الخبيثة الرامية إلى إشاعة الفوضى والعداوة والكراهية، وتقسيم المنطقة على أسس أيديولوجية ودينية ومذهبية، ودعمها الانقلاب الحوثي». وطالب بـ «تفعيل التدابير الأمنية والتشريعية والقضائية، والتعاون الجاد في تطبيق اتفاقات مكافحة جرائم تقنية المعلومات والإرهاب، والحيلولة دون إساءة استغلال التقنيات الحديثة وشبكات الإعلام الاجتماعي والإلكتروني في بث أفكار الجماعات الإرهابية أو ترويجها، وبناء مواقف موحدة في مواجهة الحملات الخارجية المثارة في وسائل الإعلام الإقليمية والدولية المشبوهة والمنظمات الأجنبية، وتفنيد المغالطات والأكاذيب».

Share
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وسائل إعلام تكشف مكان لقاء بوتين وترامب المحتمل

نقلت صحيفة «بوليتيكو» عن مصادر مطلعة أن البيت الأبيض يدرس احتمال عقد ...

دراسة أزهرية: إعلام «داعش» يعاني بعد مقتل رموزه

أبرزت المراصد التابعة للأزهر والإفتاء، تقريرين حول الأداة الإعلامية لداعش، ومدى التراجع ...

«إعلام البرلمان» تؤجل زيارتها الميدانية إلى الإسكندرية إلى أجل غير مسمى

أجلت لجنة الثقافة والإعلام والبرلمان برئاسة النائب أسامة هيكل، الزيارة البرلمانية إلى ...