وقالت الشركة التي وصفت المبلغ المرصود بأنه “استثمار أولي” على مدى سنوات، إنها ستتعاون مع حكومات محلية ومنظمات غير ربحية لتغطية نفقات العيش وتعزيز النمو الاقتصادي في المناطق التي تضررت جراء تحطّم طائرتي “الخطوط الجوية الإثيوبية” و”لايون إير” الإندونيسية.

وتواجه بوينغ دعاوى قضائية تقدّمت بها عائلات الضحايا.

ونهاية يونيو تعمّقت الأزمة الناجمة عن طائرة 737 ماكس لدى بوينغ مع تأخر عودتها إلى الأجواء إثر اكتشاف خلل جديد يتوقع أن يكلف الشركة تبعات مالية واجتماعية ثقيلة