ويظهر المقطع الذي بثته أيضا قناة “إيران ميليتاري تيوب” على موقع “يوتيوب”، نفقا طويلا عميقا تحت الأرض مملوء بالأسلحة والشاحنات، وأنظمة يبدو أنها تنتمي إلى نظام الصواريخ الباليستية “قيام-1”.

وخارج المدخل الكبير للمخبأ، علقت ملصقات ضخمة للمرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

ويظهر في بعض اللقطات جنود يقومون بإزالة غطاء سلاح باستخدام رافعة آلية، قبل نقل إحدى القنابل، ثم تعرض مشاهد عشوائية لعملية إطلاق صاروخ، حيث حجبت النيران والدخان الرؤية أمام الكاميرا الموجودة في النفق.

واعتادت إيران نشر مقاطع دعائية لعمليات إطلاق صواريخ أو منشآت تخزين ضخمة، في إطار دعاية داخلية لإظهار مدى استعدادها القتالي، في وقت يواجه النظام في طهران تململا شعبيا نتيجة سوء إدارة الموارد الاقتصادية وإهدار المال على حروب بالوكالة في دول الجوار.

ويأتي الفيديو تزامنا مع إدانة قمتين طارئتين لمجلس التعاون لدول الخليج العربي وأخرى موسعة للدول العربية، الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

وفي وقت سابق من شهر مايو الجاري، أعلنت إيران أنها ستتوقف عن التزام الحدود المنصوص عليها في الاتفاق النووي، احتجاجا على انسحاب واشنطن أحادي الجانب منه وإعادة الإدارة الأميركية فرض عقوبات اقتصادية على طهران.

وقال مبعوث الولايات المتحدة الخاص بشأن إيران براين هوك، الخميس، إن إعادة نشر القوات العسكرية الأميركية في المنطقة نجح في ردع إيران.

وأضاف أن الولايات المتحدة سترد بالقوة العسكرية إذا هاجمت إيران أو أي من أتباعها في المنطقة المصالح الأميركية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية الأسبوع الماضي نشر 900 جندي إضافي في الشرق الأوسط، ومددت إقامة 600 جندي آخرين.

وتأتي هذه الخطوة بعد قيامها بتسريع عملية نشر مجموعة حاملة طائرات هجومية وإرسال قاذفات قنابل وصواريخ باتريوت إضافية إلى المنطقة.