وأضاف أوليانوف – في تصريح لوكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية – “أننا نؤيد عقد جلسة للجنة المشتركة لأن الوضع صعب ويجب التحدث عن كيفية الخروج منه” .. لافتا إلى أن بلاده لا ترى ضرورة في اجتماع وزاري بل يجب أن تكون لجنة مشتركة على مستوى ما يسمى بالمديرين السياسيين.
كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت انسحابها من الاتفاق النووي يوم 8 مايو 2018، والذي كان قد تم التوصل إليه بين “السداسية الدولية” كرعاة دوليين (روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران في عام 2015 ، وأعادت أمريكا فرض جميع العقوبات ضد طهران، بما في ذلك العقوبات الثانوية، ضد الدول الأخرى التي تتعامل مع إيران.

وأبلغت إيران، في وقت سابق، سفراء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا، بقرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني “بالتوقف عن تنفيذ التزامات معينة”، ضمن إطار الاتفاق حول البرنامج النووي، ومنح الرئيس الإيراني حسن روحاني الدول الأوروبية 60 يوما لإثبات التزامها بالاتفاق النووي مع بلاده.
على جانب متصل ، التقى نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي ريابكوف امس الثلاثاء، السفير الإيراني لدى روسيا، لبحث خطة العمل الشاملة للبرنامج النووي الإيراني.

ونقلت وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية عن بيان أصدرته وزارة الخارجية الروسية أنه تم خلال اللقاء تبادل الآراء حيال القضايا الحيوية للأجندة الدولية، بما في ذلك الوضع حول خطة العمل الشاملة للبرنامج النووي الإيراني.