وتحركت الولايات المتحدة يوم الجمعة لإجبار إيران على الكف عن إنتاج يورانيوم منخفض التخصيب وتوسيع محطتها الوحيدة للطاقة النووية مكثفة حملتها التي تستهدف وقف برنامج طهران للصواريخ الباليستية والحد من نفوذها بالمنطقة.

ونقلت وكالة الطلبة للأنباء شبه الرسمية عن لاريجاني قوله “بموجب (الاتفاق النووي) يمكن لإيران إنتاج الماء الثقيل وهذا لا يعد انتهاكا للاتفاق. ومن ثم سنواصل نشاطنا في التخصيب”.

ويمكن استخدام الماء الثقيل في مفاعلات لإنتاج البلوتونيوم وهو وقود يستخدم في الرؤوس الحربية النووية.

وألغت الولايات المتحدة أيضا إعفاء للعقوبات سمح لإيران بتجنب حد الثلاثمائة كيلوغرام لكمية اليورانيوم منخفض التخصيب التي يمكن أن تخزنها، بناء على الاتفاق النووي، بمنشأتها النووية الرئيسية في نطنز.

وقالت واشنطن إن الإجراء يهدف إلى إجبار طهران على وقف إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب وهو مطلب رفضته إيران مرارا وتقول إنها تستخدم اليورانيوم في توليد الكهرباء.