الرئيسية » Slider » مقتل عنصرى أمن و4 مسلحين من داعش فى هجوم على نقطة تفتيش بنينوى

مقتل عنصرى أمن و4 مسلحين من داعش فى هجوم على نقطة تفتيش بنينوى

Share

أفاد مصدر عسكرى عراقى، بأن عنصرى أمن و4 إرهابيين قتلوا فى هجوم شنه تنظيم (داعش) الإرهابى على نقطة تفتيش بمحافظة نينوى شمالى العراق.

وقال الضابط فى الجيش العراقى العقيد أحمد الجبورى، فى تصريحات صحفية نقلتها قناة (الإخبارية) العراقية، اليوم الثلاثاء، إن: “عنصرى أمن قتلوا وأصيب آخر بجروح متفاوتة فى هجوم لتنظيم داعش الإرهابى استهدف نقطة تفتيش أمنية على الطريق العام ضمن ناحية القيارة الكائنة على بعد 60 كيلو مترا جنوب الموصل مركز محافظة نينوى”.

وأوضح الجبورى أن قوات الأمن تصدت للهجوم وتمكنت من قتل 4 من مسلحى داعش، فيما هرب بقية الإرهابيين إلى جهة مجهولة.

يشار إلى أن تنظيم (داعش) صعد هجماته الإرهابية، خلال الأسابيع الماضية، على مقرات قوات الأمن فى مناطق شمالى وشرقى العراق.. وأعلن العراق فى ديسمبر 2018، استعادة جميع أراضيه من قبضة داعش الذى كان سيطر عليها فى 2014، والتى كانت تقدر بثلث مساحة البلاد، إثر حملات عسكرية متواصلة بدعم من التحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة؛ غير أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة فى أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيا لأسلوبه القديم فى شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التى كان يتبعها قبل 5 سنوات.

أفاد مصدر عسكرى عراقى، بأن عنصرى أمن و4 إرهابيين قتلوا فى هجوم شنه تنظيم (داعش) الإرهابى على نقطة تفتيش بمحافظة نينوى شمالى العراق.

وقال الضابط فى الجيش العراقى العقيد أحمد الجبورى، فى تصريحات صحفية نقلتها قناة (الإخبارية) العراقية، اليوم الثلاثاء، إن: “عنصرى أمن قتلوا وأصيب آخر بجروح متفاوتة فى هجوم لتنظيم داعش الإرهابى استهدف نقطة تفتيش أمنية على الطريق العام ضمن ناحية القيارة الكائنة على بعد 60 كيلو مترا جنوب الموصل مركز محافظة نينوى”.

وأوضح الجبورى أن قوات الأمن تصدت للهجوم وتمكنت من قتل 4 من مسلحى داعش، فيما هرب بقية الإرهابيين إلى جهة مجهولة.

يشار إلى أن تنظيم (داعش) صعد هجماته الإرهابية، خلال الأسابيع الماضية، على مقرات قوات الأمن فى مناطق شمالى وشرقى العراق.. وأعلن العراق فى ديسمبر 2018، استعادة جميع أراضيه من قبضة داعش الذى كان سيطر عليها فى 2014، والتى كانت تقدر بثلث مساحة البلاد، إثر حملات عسكرية متواصلة بدعم من التحالف الدولى بقيادة الولايات المتحدة؛ غير أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة فى أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيا لأسلوبه القديم فى شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التى كان يتبعها قبل 5 سنوات.

Share