أفادت وسائل إعلام جزائرية أن خفر السواحل بميناء سكيكدة شرق الجزائر عثروا على 300 كيلوغرام منالكوكايين في عرض البحر بعد أن تخلى عنها مجهولون.

وتحركت وحدات الجيش الجزائري تحركت بعد تلقيها بلاغا من بحارة شاهدوا المخدرات المحجوزة تطفو فوق سطح البحر.

وتأتي هذه العملية بعد فضيحة هزت الرأي العام الجزائري في مايو 2018 عقب إفشال محاولة إدخال 7 قناطير من الكوكايين (القنطار = 143.8اكيلوغرام) من ميناء وهران غرب الجزائر، كانت محملة على سفينة لحوم مستوردة موجهة إلى أفراد الجيش، وهي العملية التي أقيل على إثرها ضباط كبار في الجيش ومسؤولون في جهاز الأمن.