وقال ترامب في تغريدة على حسابه في تويتر “بما أن الإغلاق الحكومي متواصل.. طلبت مني نانسي بيلوسي إلقاء خطاب عن حالة الاتحاد.. وافقت. لكنها غيرت فيما بعد رأيها بسبب الإغلاق الحكومي وطلبت تأجيل الخطاب”.

وأضاف “هذا حقها.. سألقي الخطاب بعد نهاية الإغلاق الحكومي”، قبل أن يختم تغريدته بعبارة “أنا لا أبحث عن مكان بديل لإلقاء الخطاب”.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، أبلغت، الأربعاء، ترامب بأنه لن يسمح له بإلقاءخطاب حالة الاتحاد السنوي داخل مقر المجلس إلى أن ينتهي الإغلاق الحكومي.

وفي رسالة إلى الرئيس، قالت بيلوسي: “أكتب إليك لإبلاغك بأن مجلس النواب لن ينظر في قرار يسمح بإلقاء الرئيس لخطاب حالة الاتحاد داخل المجلس حتى يعاد فتح الحكومة”.

ورفض ترامب، في وقت سابق، طلب بيلوسي تأجيل الخطاب، واصفا قرارها بـ”المخزي”.

وقام ترامب إثر ذلك بمنع رئيسة مجلس النواب من استخدام طائرة عسكرية في رحلة يصحبها فيها مشرعون آخرون إلى أفغانستان لزيارة القوات الأميركية هناك.

يشار إلى أنه كان من المقرر إلقاء ترامب لهذا الخطاب يوم 29 يناير الجاري.