وقال ترامب في تغريدة على موقع “تويتر”: “سنسحب قواتنا من سوريا”، لكنه أكد أنه “لم يقل أبدا إن ذلك سيتم على وجه السرعة”.

وتتناغم تصريحات الرئيس الأميركي الأخيرة مع ما قاله مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون مؤخرا.

وأوضح بولتون أن “انسحاب الجيش الأميركي من شمال شرق سوريا مشروط بهزيمة فلول تنظيم داعش، وضمان تركيا سلامة المقاتلين الأكراد” المتحالفين مع الولايات المتحدة.

وأكد بولتون، الموجود في إسرائيل لطمأنتها بشأن قرار ترامب للانسحاب، أنه “لا يوجد جدول زمني لسحب القوات الأميركية من شمال شرقي سوريا”.

وتعليقات بولتون تعد أول تأكيد علني بأن الانسحاب قد يتباطأ، حيث واجه ترامب انتقادات واسعة من الحلفاء واستقالة وزير الدفاع جيم ماتيس بسبب السياسة التي كان من المقرر تنفيذها في غضون أسابيع.

وكان ترامب قد أعلن في منتصف ديسمبر أن الولايات المتحدة ستسحب كل قواتها البالغ عددها 2000 جندي من سوريا.