الرئيسية » Slider » أستراليا… الروح القتالية قبل المواهب الفردية أحياناً

أستراليا… الروح القتالية قبل المواهب الفردية أحياناً

Share

يعول الهولندي بيرت فان مافريك مدرب منتخب أستراليا على روحية الفريق أكثر من الموهبة الفردية لتحقيق نتائج إيجابية، في المشاركة الرابعة تواليا للمنتخب في نهائيات كأس العالم 2018 في كرة القدم. وتعاقد الاتحاد الأسترالي مع فان مارفيك لفترة وجيزة وذلك بعد الرحيل المفاجئ للمدرب السابق آينج بوستيكوغلو الذي قاد المنتخب بنجاح في تصفيات مونديال روسيا 2018، وكان فان مارفيك قد أقيل من تدريب المنتخب السعودي بعدما نجح في قيادته لبلوغ المونديال للمرة الخامسة في تاريخ «الأخضر».

في تجاربه السابقة، كان المدرب البالغ 66 عاما «مهندس» بلوغ منتخب بلاده نهائي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، قبل أن يخسر بصعوبة أمام إسبانيا بعد التمديد بهدف لأندريس إنييستا. نجح في صفوف «البرتقالي» بكبح جماح غرور بعض لاعبيه والذي سبق أن تسبب بعدم تحقيق المنتخب نتائج جيدة في البطولات الكبيرة، لكنه في المقابل واجه انتقادات لتخليه عن أسلوب «الكرة الشاملة» الذي طبع الكرة الهولندية ونادي أياكس أمستردام تحديدا في السبعينات من القرن الماضي بقيادة الراحل يوهان كرويف.

ويقول كاتب سيرته الذاتية إدوين شوون أن فان مارفيك «يضع الفوز قبل اللعب الجميل وقام بتلقين لاعبيه ذلك خطوة خطوة، ووضعه قيد التنفيذ من خلال تقوية خط دفاعه». و«تلطخت» سمعة فان مارفيك كاختصاصي في البطولات عندما فشل فريقه في تحقيق أي انتصار في كأس أوروبا 2012 ليخرج منتخب بلاده من الباب الضيق. لعب في الدوري الهولندي لفترة طويلة وخاض مباراة دولية واحدة مع منتخب بلاده قبل أن يدخل معترك التدريب ويشرف على فيينورد روتردام وبوروسيا دورتموند الألماني ثم منتخب هولندا. واعتبر فان مارفيك أن ثمة قاسما مشتركا بين نجاحه في قيادة فيينورد روتردام إلى التتويج بكأس الاتحاد الأوروبي عام 2002 وقيادة هولندا إلى مباراة القمة في كأس العالم 2010، بقوله «في الحالتين، لم نكن نملك أفضل اللاعبين لكننا نملك أفضل فريق».

وتأمل أستراليا في أن يحقق الإنجاز ذاته في روسيا من خلال بناء فريق قوي يفتقد إلى النجوم ويجعل منه تكتلا صلبا. اعتمد مقاربة براغماتية وأكد أنه سيعول على اللاعبين الذين يمتازون بـ«قوة بدنية قوية» لمواجهة منتخبات فرنسا والدنمارك والبيرو في المجموعة الثالثة. منذ توليه مهامه، خسر المنتخب الأسترالي 1 – 4 أمام النرويج وتعادل سلبا مع كولومبيا في المباريات الودية. إلا أن فان مارفيك تألق سابقا على المسرح العالمي وأظهر قدراته على تحقيق نتائج إيجابية حتى لو عنى ذلك الفوز من دون اعتماد اللعب الجميل.

وحققت أستراليا فوزا ساحقا 4 – صفر على جمهورية التشيك أمس لتحصل على دفعة من الثقة كانت في حاجة لها قبل المشاركة في كأس هذا الشهر بعدما حققت أول فوز خارج أرضها منذ حوالي عامين. وتقدم المنتخب الأسترالي، الذي سيشارك في كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي، على عكس سير اللعب في الدقيقة 32 عندما لمس روبي كروز الكرة باتجاه ماثيو ليكي غير المراقب ليضعها في الشباك.

وكنا فازت على المنتخب التشيكي الذي فشل في التأهل لنهائيات روسيا هو الأول لأستراليا بعيدا عن أرضها منذ تغلبها 1 – صفر على الإمارات في أبوظبي في سبتمبر (أيلول) أيلول 2016.

Share
x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابات في إطلاق نار بمركز تسوق في ولاية واشنطن

قالت وسائل إعلام أميركية، إن أشخاصا تعرضوا لإصابات جراء إطلاق نار داخل ...

ولادة حَمَلٍ بثمانية أرجل وجسدين في جزيرة كانغارو جنوب أستراليا

في حادثة فريدة من نوعها، ولدت نعجة في إحدى مزارع الماشية بأستراليا، ...

أستراليا تكشف عن ثروة «سوداء» ستعود خيرا على المصريين

قال نيل هوكنز السفير الأسترالي لدى القاهرة، إن مشروع مصنع فصل الرمال ...