ويعاني حوال 6 ملايين مصري من مرض التهاب الكبد الوبائي، وهي إحدى أعلى النسب في العالم.

وبدأت مصر برنامجا علاجيا، قبل 3 سنوات، ساهم في شفاء عدد كبير من المرضى.

ويعتمد البرنامج على دواء علاج جديد، تقوم الدولة بشرائه من الشركة الأميركية المنتجة له.

وكانت العديد من الأسر تعاني من هذا المرض، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الدواء، التي قد تصل إلى 1400 جنيه (وهو ثمن الجرعة الواحدة في الشهر)، مع العلم أن العلاج يتطلب عدة أشهر.

ويقوم حاليا الأشخاص، الذين استفادوا من البرنامج العلاجي، بتقديم حملات توعية، على اعتبار أن الكثيرين من حاملي الفيروس قد لا يدركون الأمر إلا مع ظهور أعراض المرض بعد سنوات.