وأضاف الباكر، في حديثه بمعرض السياحة السنوي في برلين، أن الشركة القطرية سوف تحتاج إلى مصادر تمويل جديدة من أجل البقاء.

وأوضح أن الانتقال إلى طرق أطول باستخدام طائرات كبيرة يؤدي إلى ارتفاع التكاليف، وزيادة فترات الرحلات، وذلك في وقت تسعى الخطوط القطرية لتعويض خسائرها.

وكان الباكر حذر في وقت سابق من أن الخطوط القطرية ستتكبد خسائر، لكنه امتنع حينذاك عن تحديد حجمها، وفق ما نقلت “رويترز”.

وفقدت الناقلة القطرية حق تسيير رحلات إلى 18 مدينة في السعودية والإمارات ومصر والبحرين في يونيو الماضي، حينما قطعت تلك الدول علاقاتها مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب.