وقال المالكي، في مؤتمر صحفي، إن ميليشيات الحوثي الإيرانية تكبدت خسائر بشرية وصلت إلى 11 ألفا و326 في الأشهر الثلاثة الأخيرة، فيما وصلت الخسائر في الأسلحة والمعدات والمواقع إلى 6730.

وذكر أنه قبل إطلاق عمليات التحالف العربي الداعم للشرعية باليمن، كانت ميليشيات الحوثي تسيطر على 90 بالمائة من الأراضي اليمنية، أما الآن فإن الحكومة الشرعية تسيطر على أكثر من 85 في المائة من أراضي البلاد.

وأشار إلى أن قوات التحالف تعمل مع الحكومة الشرعية في عدد من المحاور، “في الشمال في صعدة، ومن نهم وجهة مديرية بيحان”.

وأضاف أن هناك محاور أخرى في تعز، ومحور إقليم تهامة، حيث تتحرك القوات من الجهة الجنوبية من باب المندب متجهة إلى مدينة الحديدة.

وفيما يتعلق بالصاروخ الباليستي الذي أطلقته ميليشيات الحوثي الإيرانية باتجاه الرياض بالسعودية، فشدد المالكي على أنه دليل واضح على خطورة التدخلات الإيرانية، لافتا إلى أن الصواريخ التي تطلقها الميليشيات الحوثية هي من صنع إيران.

وقال: “إن استمرار تهريب الأسلحة عن طريق المنافذ الإغاثية واستغلالها في إدخال الصواريخ الباليستية، تشكل تجاوزات تتعارض مع القانون الدولي الإنساني، سواء بإطلاق صاروخ باليستي على المدن، أو تزويد الميليشيات بالأسلحة”.

كما شدد على أن استمرار إطلاق الصواريخ الباليستية على السعودية يثبت استمرار تهريب الصواريخ الإيرانية عبر المنافذ في اليمن.

وتابع: “إن هذه الميليشيات لا تشكل تهديدا على المملكة فقط، إذ أن تدخل إيران ودعمها للجماعات الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم، مثل حزب الله وغيرها من الجماعات في سوريا، يصل إلى مناطق أكثر في العالم، خصوصا أوروبا”.